Friday, April 4, 2014

In Pursuit of Education, A Daily Struggle

Prepared & Written  by @jasemalhamwe translated by @MaryamSaleh

(A map of the (old & the new) road between Hama and Homs which is used by students to go to their university ,including 15 checkpoints of regime on the new one)

“Seek knowledge, even if in China.”
This one example of many sayings that stress the importance of pursuing education, no matter the cost, that have become a ubiquitous part of our culture. The old adage tells people to continue their quest for knowledge, regardless of how long the journey is or how tiresome it becomes. Such a hyperbole has come to reflect the reality of many students in Syria today, whose travel between provinces in pursuit of education may be harder than traveling to the ends of the earth.

I was destined to endure a daily trip of torment as a part of my college career, Khaled, a young man from Hama, said as he described his near daily commute to university.

A student in the Faculty of Science at Homs University, Khaled entered college a year before the March 2011 uprising against Bashar al-Assads regime was born. He quickly joined the revolution and volunteered as a medic, providing first aid assistance and taking care of those who were wounded at anti-regime demonstrations, during raids of residential areas by regime forces, and during the clashes that still take place intermittently in the streets of Hama. For three years, Khaled has continued to provide medical assistance without being exposed to the regimes security apparatus. Like many other Syrian youth, Khaled does everything in his power to avoid passing through regime checkpoints so that he does not put himself at risk of arrest.

The torment begins as the bus departs toward Homs, because being a passenger on public transportation means that you dont have the freedom to choose your route, nor are you capable of running away if a dangerous situation ever arises, he said. 

It is estimated that there are about 11 checkpoints en route Homs, each of which operates independently and represents a different security branch. Some of the checkpoints bear the flag of the Lebanese Hezbollah militia, whose forces stand guard. 

To make things more difficult, each of these checkpoints is located on a byroad that passes through several pro-regime village. Buses adopted this route to Homs at the end of the first year of the revolution, as clashes intensified in Rastan and Talbiseh, two towns that are located on the main highway between Hama and Homs. While it used to take about 20 minutes to get from one city to the other, travelers now spend about 2.5 hours waiting to get to their destination.

Buses and cars are stopped at each checkpoint, where security forces collect the personal ID cards of all passengers, searching for anyone who may be wanted by the regime. The forces also barbarically rummage through peoples belongings, sometimes stealing stuff, and while talking to passengers in a vile and demeaning manner.

There is no feeling in the world like stopping at a checkpoint if you are a revolutionary activist, or even just opposed to the regime, Khaled said.

Your extremities get cold, your pupils dilate and your heart rate speeds up as you wait for your ID to be returned, he added. Your blood freezes and your life flashes before your eyes as you quickly check your phone and bag to make sure you havent forgotten something that could be incriminating. You imagine what arrest and torture would be like, and recite to yourself whatever prayers and supplications you have memorized. And then, a few minutes later, the soldier returns with your ID, and it is over.

Khaled continued to describe the arduous process of being stopped at a checkpoint. Once the soldier returns the IDs, he calls out the names of the unlucky people whose names are on the regimes wanted list. Often times, people are arrested just because their names resemble the names of those who are wanted.

The buses Khaled rides are designated for college students, which, according to the transportation company, make it easier to pass through checkpoints. Sometimes, the forces let school buses go through without stopping them or they search the buses before other vehicles in line in order to avoid delays.

When a regime force discovers that there is a passenger on the bus who is not a student, the passenger is subjected to physical and verbal abuse and is accused of trying to sneak through the checkpoint. There have been many reports of middle-aged and elderly men who either intentionally or accidentally boarded the student bus and endured such mistreatment.

While many students commute to Homs for school, others study at universities in other parts of the country. Motasem is a student at the Faculty of Law in Damascus, and he described his travel to Syrias capital as a horror movie. Like Khaled, Motasem said the commute is a security risk and is even potentially fatal. On more than one occasion, the regimes army or other, unidentified armed groups opened fire onto Motasems bus on the way to the university.

Once, as battles were intensifying in the Qalamoun area outside Damascus, a regime fighter jet launched an air strike near Motasems bus. Two female students died as a result of shrapnel injuries sustained in the attack, as there were no hospitals nearby.

Barbie Taleb, the coordinator for the Hama branch of the Union of Free Syrian Students, reiterated that students traveling between provinces are in constant danger. There have been many instances of financially-motivated kidnappings. The families of the kidnapped students are often exploited: they pay the agreed-upon ransom only to eventually discover that their children are being held without charge at a regime security branch.

The most painful aspect is that we know nothing about the whereabouts of many kidnapped students, Taleb concluded. We dont even know if they are dead or alive; their fate is unknown and their future is grim, just like the educational future of this country.
----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
- You can also read the Arabic version of that article on Jasem-Alhamwe blog:
Or read it on Orient-net website:


Wednesday, March 26, 2014

التكاليف الإضافية.. أعباء جديدة على كاهل المواطن السوري

Cross-Posted On Orient (أورينت نت), March 26, 2014 and مدونة جاسم March 27, 2014

أورينت نت - جاسم الحموي- حماة


تعتبر سوريا من أكثر دول الشرق الأوسط غناً وتنوعا من حيث الموارد لما فيها من زراعة ,صناعة ,سياحة ونفط وغيرها الكثير من العوامل التي تجعل أي دولة في ركب الحضارة والتطور ,ومواطنيها من أكثر المواطنين رفاهية ..

غير أن المواطنين السوريين لم يكونوا يوما مستفيدين من هذه الموارد ..حيث أن نظام الأسد – ومنذ وصوله لسدّة الحكم – عمل على سلب هذه الموارد ونهبها إضافة إلى صرف معظمها لبناء جيش سوري زعم يوما أنّه لمحاربة إسرائيل وخصص له 80% من الميزانية العامة سنويا ليشتري بها أسلحة مختلفة ومتنوعة ... يذوق الشعب السوريُّ اليوم مرارتها منذ أن قرر خوض ثورة ضده.

ولكي يضمن النظام أن شعبه لن يراجعه يوما حول هذه الموارد وماحقوقه منها عمد إلى التضييق عليه وحرمانه من أبسط حقوقه على الرغم من إمكانية تأمينها له وذلك لكي يُبقي المواطن مشغولا بالبحث عن حلول وبدائل سعيا وراء لقمة العيش وتأمين أساسيات الحياة ,وإذا ما تجرأ أحد ما وطالب بالكشف عن مصير الموارد المنهوبة يكون مصيره عادة الاعتقال أو الاختفاء القسري ّكحال أحد اعضاء مجلس الشعب (ابن مدينة الشيحة في حماة )الذي تم عزله وإحالته للمُسائلة بعد أن طالب ضمن أحد جلسات هذا المجلس منذ عدة سنوات بهذا الأمر.

أما اليوم.. وفي خضم الأحداث الأليمة المتسارعة على الأرض فقد زادت معاناة هذا الشعب أضعافا مضاعفة ... ,وزاد على قلة الموارد وتدني مستوى الدخل هم جديد هو التكاليف الإضافية التي بات يتوجب على المواطن دفعها لتأمين احتياجاته في ظل ضعف الخدمات ,قلّة السّلع ,ضبابيّة المشهد الاقتصاديّ ,سوء أحوال النّقل على طرقات التجارة بسبب القصف و الاشتباكات ,وغيرها وغيرها من العوامل اللتي أنهكت الجسد السوري ووسّعت طبقة الفئة الفقيرة بعد أن كان الشعب ذو أغلبية كادحة متوسطة تستطيع في الغالب تدبير أمورها وعيش حياة الكفاف.

معتز برهوم هو أحد أبناء مدينة حماة وأب لطفل ,يعمل في أحد المحال التجارية ليؤمّن القوت اليوميّ لعائلته الصّغيرة ومع ذلك فهو يؤكد على أنّ ظروف الحياة باتت صعبة جدا ,تكاليفها كبيرة وتأمين احتياجاتهم فيها لم يعد سهلا حتى على نطاق عائلته الصغيرة ..فكيف هو حال أصحاب العائلات الكبيرة أو النازحين الذين عادو لما دون نقطة الصفر ,يتسائل معتز.

ويضيف: "الأعباء المالية الإضافية حاليا باتت أمرا مرهقا .... فمثلا في ظل انقطاع الكهرباء الشديد بات لزاما على المواطن اقتناء مولدة كهرباء أو بطارية أووسائل الإنارة البديلة,...,واقتناء مضخة للماء بسبب انقطاع الماء المتواتر....,وشراء الحطب ووسائل التدفئة البديلة في ظل شحّ المحروقات التي أصلا قد زاد سعرها جداً ويكمل "لكن أكثر الأمور التي باتت ترهق المواطنين بحماة خاصة هي موضوع الخطف والاعتقال التعسفيّ الذي يقوم به عناصر الأمن والشبيحة بحق المواطنين لابتزازا أهلهم مقابل مبالغ مالية طائلة تصل حد الملايين وإلا تم قتل ابنهم أو الاحتفاظ به معتقلا تحت تهم مكذوبة"

بالانتقال إلى ريف المدينة يخبرنا الحاج أبو احمد من مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي والذي ناهز عمره ال60 عاما عن جزء بسيط وجانب ضئيل من معاناته مع هذا الأمر الذي زاد عليهم مأساة القصف والنزوح واللجوء مأساة أخرى ,حيث يقول بأن تأمين المحروقات في ريف حماة عموما هو أمر صعب جدا بسبب شحّها ,والطريقة الأكثر شيوعا لذلك هو شراءها من المهربين الذين يطلبون بمبالغ ليست بالقليلة بالمقابل ,أو أن يشترو الحطب من هنا وهناك بأسعار لا تقل عن سعر المحروقات كبديل عن تلك الأخيرة.

أما الشاب وائل من مدينة السّلمية في ريف حماة الشرقي فيصف معاناة مدينته مع الماء بأنها أمر لا يطاق وأنهم يعانون منذ القدم مع أزمة كبيرة في تأمين المياه دون أي محاولة من النظام للعمل على رأبها ما اضطرّالناس للجوء إلى حلول بديلة مكلفة جدا كشراء الماء عبر الصهاريج المتنقلة أو تأمين بعض "غالونات الماء" من هنا وهناك الأمر الذي شكل مصروفا إضافيا مرهقا زاد الطين بلّة ويضيف: " وقد تكون المياه التي نشتريها من الصهاريج الجوالة ملوثة أحيانا ما يسبب بعض الأمراض الهضمية ... فنضطر للذهاب إلى الأطباء ودفع تكاليف العلاج .... وهذا كله يصب في نفس خانة التكاليف التي بتنا ندفعها كرها إلى جانب مصاريف حياتنا اليومية"

إذاً هو بابٌ آخرٌ من أبواب الجحيم يُفتح على الشعب السوري في ظل أزمته الحالية ... ووجه آخرُ من أوجه المعاناة التي يعيشها في ظل حرب الخدمات..التي يصرّ النّظام على انتهاجها ضدّه عقابا له على سلوكه نهج الثورة للمطالبة بحقوقه ... تلك الحقوق التي كان ولا يزال محروما من أبسطها .. لأنه - وللأسف - ابتًلي بنظام لا يرى سوريا إلا مزرعةً يمكن له أن يستحلّ خيراتها ويستعبد موطنيها .... ويتحكم بها يمنة ويسرة.

Saturday, March 22, 2014

الجنرال الأبيض … يزور مخيمات الشتات

2013/12/20 ‫جاسم الحموي‬‎
(الصورة في الأعلى تظهر خيم اللاجئين السوريين في منطقة عرسال اللبنانية ويظهر فيها كميات الثلوج الكثيفة المحيطة بها )
على غير العادة التي جرت على السوريين حين كانوا يستقبلون فيها الثلوج بالفرح والسرور وأحلام الطفولة التي تتجدد عند أول كرة ثلج يرونها تتطاير وتتقافز بين يديّ الفتية أو مشاهدتهم يصنعون رجل الثلج الذي يعتبر عرّاب هذا الطقس  ليستغلو حادثة قلّما تطرأ على بلد كسوريا في جوها المتوسطي .
بَيْد أنّ السوريين هذا العام كان لهم من الثلج وحكاياته موقفا آخر ,فثلج هذا العام …وضمن عاصفة “أليكسا” ,قد حل عليهم ضيفا ثقيلا وعبئا جديدا قد أضافوه على سجل همومهم التي اكتسبوها خلال أعوام  الثورة التي قاربت على التّثليث.
فهذه المرة لن تستطيع مرام بنت ال10 سنوات أن تُطِل برأسها من منزلها  لترى أبناء الجيران يلهون بالثلج وهي تجلس قرب المدفأة ….. فمرام وعائلتها بل وجيرانها أيضا باتوا الآن بلا منزل ولا مأوى … وكل مابقي لهم  ليجمعهم هو خيمة بسيطة قد وُزِّعت عليهم من قِبَل الأمم المتحدة في مخيمات عرسال لللآجئين السوريين في منطقة البقاع اللبنانية.
ثلج هذا العام حل على مرام وعائلتهاعبءاً ثقيلا يحيط بخيمتهم ويعصف بها ويجعل عظامها الصغيرة ترتجف ,وأسنان أخيها الأصغرعبدالله تصتك في ظل ندرة وسائل التدفئة أو توفر بيت يقيهم برد الشتاء… في ظل تخاذل عربي وتقاعس دولي واضح.
حال مرام وعائلتها ليس أمرا نادرا ,بل هو حال 2,304,266 لاجئ آخر – بحسب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين- ممن تم تسجيلهم لديها … مع أن الكثير من السوريين يؤكد على أن هناك الكثير ممن لم يسجل لديها لأساب مختلفة وأن الرقم يحتمل المزيد والمزيد من الأعداد في مخيمات الشتات… ناهيك عن نازحين ولاجئين داخليّين يقدرون بالملايين أيضا.
فقر الحال ,ندرة الغذاء ,قلة الدواء ,فقد الأحبّة وضنك العيش بات الآن هو أمرا ثانويا لدى الكثير من اللاجئين ممن بات جل تفكيره ينحصر في كيفية تأمين نفسه وتوفير أبسط وسائل الحماية من هذا البرد القارس الذي لم يضرب الشرق الأوسط من قبل بهذا العنف ,كي لا يكون مصيره  كحال العشرات من أبناء سوريا  (29 منهم تم توثيق تفاصيلهم  بحسب مركز توثيق الانتهاكات في سوريا – حتى وقت كتابة هذا المقال - ) ممن ماتوا بسبب البرد والصقيع في شكل آخر من أشكال الموت ,الذي بات يضرب هو أيضا بأعناق السوريين الهاربين أصلا من قبضة الأسد … مما دعاهم لتسميته بالجنرال الأبيض
“لم يعد هنالك نوع من أنواع الموت لم نجربه” .. هو لسان حال الكثير من أبناء سوريا ..
“هذه الأزمة التي يمر بها اللاجئين السوريين في المخيمات هي أصعب أزمة مرت على صندوق الأغذية العالمي منذ تأسيسه “ تقول القائمة بشؤون برنامج صندوق الأغذية العالمي في الشرق الاوسط التابع للأمم المتحدة عبر لقاء أجرته معها قناة العربية مؤكدة أن المنظمة العالمية للأغذية تقدم كل ما بوسعها من غذاء أو محروقات أو غيرها لمحاولة مساعدة الشعب السوري النازح إلا أن الأعداد باتت ضخمة وكبيرة حقا
يصف عزت مبسوط المسؤول عن فريق شباب اﻷمة في لبنان زيارته الأخيرة لمخيمات النازحين السوريين هناك خلال هذه العاصفة بأنها عبارة عن سلسلة من المآسي
ويقول: ” وكأن آلام اللجوء لا تكفيهم، ليزيد الطقس العاصف من معاناتهم.. فإن عرسال تعتبر منطقة شديدة البرودة.. وأكثر العائلات تأثرا بالبرد هي العائلات التي تسكن في الخيم.. إن تلك القطعة من القماش لا تحميهم من البرد.. كما أن مياه الامطار تقتحم مأواهم المتواضع من كل الجهات ما جعل الكثير من الخيم تحتاج لإعادة التأهيل أو حتى تبديل”
أما عن مشاهداته فيقول : ” كان لنا جولات على هذه العائلات التي تسكن في الخيم… في كل خيمة قصة وجرح ودمعة.. أيتام.. أرامل.. مرضى.. مسنّين.. كلها حالات تدمع العين لرؤيتها..
هناك الكثير من العائلات التي تحتاج إلى خيم لأن هناك عائلتين أو ثلاثة تتشارك نفس الخيمة، وهذا يحرم الأسرة من خصوصيتها..أما العدد فهو غير معروف لأننا كل يوم نشهد وفود عائلات جديدة “
يختم عزت كلامه بالتنويه على أمر كثيرا ما تغافلت عنه المنظمات الدولية بسبب ضغط النازحين الهاربين من جحيم المعارك في سوريا وهي موضوع كفائة المخيمات…. حيث يقول أن المخيمات قد أقيمت على أرض غير مجهزة فلم يتم رشها بالبحص والحصى ولم يتم وضع طبقة من البيتون ( الباطون ) عند إنشاء كل خيمة ,ما سبّب طوفانات اكتسحت المخيم أحالت أرضه إلى بركة كبيرة من الوحل والطين
بالانتقال إلى منطقة أخرى أقصى الشرق هي مخيمات (دوميز ,دارشكران و كوركوسك ) في إقليم كوردستان العراق موزعة بين مدن الإقليم الثلاث (أربيل والدهوك والسليمانية) ,وللتعرف على واقع هذه المخيمات وتأثرها بالمنخفض تحدثت إلى السيد محي الدين عيسو مراسل قناة أورينت نيوز هناك الذي أكّد بأن هذه المخيمات ليست حكرا على الكورد بل إن كثيرا من الوافدين إليها هم من مدن دمشق وحمص وحلب والكثير من المدن الثائرة ,كما أشار إلى أنّ دعم هذه المخيمات هو من حكومة الإقليم ومن الأمم المتحدة فقط …. ولا يوجد أي دعم آت من الإئتلاف أو أي مؤسسة محسوبة على المعارضة السورية أو حتى مؤسسة خيرية أخرى
ويضيف معلقا على سؤالي عن وضع المخيم في ظل هذا المنخفض :
” تبلغ درجة الحرارة في الأحوال العادية في إقليم كردستان العراق نهارا حوالي الـ 7 درجات وفي الليل تنخفض الحرارة إلى 3 تحت الصفر ويعاني اللاجئون من البرد الشديد وغزارة الأمطار ووحولة الأراضي الشديدة ما تسبب في جرف خيمهم ,حيث دخلت المياه بتاريخ 5\12\2013 إلى أكثر من 200 خيمة في مخيم دوميز بمدينة دهوك أدّت إلى بقاء العائلات تحت المطر حتى الصباح ,وهو الحال الذي كانت ولا تزال عليه بوجود أليكسا أو عدمه “
أليكسا هذه التي استطاعت أن تعري المجتمع الدولي تماما أمام مأساة النزوح السوري في المخيمات -والتي تبتعد عن العنف- الذي تتذرع عادة به المنظمات الأممية على أنه من يمنعهم من إيصال المساعدات ,كما استطاعت أيضا أن تنسف وبقوة مقولة  ” بلاد العرب أوطاني “  التي لطالما تغنى بها أطفال سوريا صغارا …. ليرتطمو حاليا بعد أن باتو كبارا واعيين  …..
واقع عربي مؤسف مؤلم مطابق تماما لما وصفه الشاعر المصري هشام الجخ يوما في قصيدة ( التأشيرة) … التي تحدث فيها عن مدى الفرقة التي تعاني منها الدول العربية مع أن كثيرا من مسؤولي هذه الدول لا يزال يتشدق بالوحدة العربية ويصعد لأجلها المنابر مصدّعا رؤوسنا بها مفتخرا بهذه الوحدة التي لم يجن يوما منها أحد فائدة أو يلحظ لها أهمية ,فكيف بحال السوريين ممن لمسوا هذا التخلي الواضح عنهم من قِبَلِ هذه العروبة ومؤسساتها ومنظماتها بدءا من مواقف جامعة الدول العربية التي ما انفكت يوما تدعوا إلى الولائم والمؤتمرات لمناقشة الملف السوري والتي كانت كل مرة تبوء بالفشل ,وهاهم اليوم يلمسونها عن جديد في ظل احتفال دول عربية عديدة بكثير من المناسبات التي لا حصر لها ويصرفون عليها المال الكثير تاركين ومتناسيين السوريين في ظل مأساة حقيقة يعيشونها ,حار العقل بإدراكها وتمزق القلب بتفاصيلها …..
إذاً هي وحدة أثبتت فشلها بجدارة …. وباتت يوما بعد يوم أشبه برداء رث لم يعد يرتديه سوى من يريد أن يعيش أحلاما وهمية لازوردية
إلا أنه أمر ليس بجديد … فمأساة النزوح التي يعيشها السوريين اليوم وذل الغربة وجفاء ذي القربى هو أمر قد سبقهم إليه فلسطينييو 48 ممن نزحو من فلسطين إبان احتلالها عام 1948متفائلين بحضن عربي دافئ سيحتضنهم ويحنو عليهم .. ولكن للأسف دون أدنى بارقة أمل على أرض الواقع إلا ما ندر ما جعلت كثيرا منهم ممن استقرو في سوريا في تلك الفترة يعودون للنزوح مرة جديدة اليوم ليعيشو هذا الشقاء مرة أخرى ,غير أن المضحك المبكي هنا هو أن الأسد الذي ادعى حمايتهم في تلك الفترة وألف الأساطير والروايات عن مواقفه الداعمة لهم … هو ذاته من كانت مجازره بحقهم سببا في نزوح كثير منهم خارج البلاد.
الأردن … التي كانت قد أنشأت ” مخيمات” نزوح للفلسطينيين حينها … قد نصبت تلك الخيم الرثة مرة أخرى للسوريين في مأساتهم ,لتشكل الخيم المتتالية منطقلة تشبه المخيم ولا مخيم … يسمى بالزعتري ,منطقة تفتقر للكثير من الخدمات والاصلاحات والرعاية الانسانية … في بلد جعل من العروبة سيفا قد صال وجال به وتغنى بها كثيرا في كل محفل دولي  ولكن كما الحال مع الكثير …… بالكلام فقط
فمخيم الزعتري في ظل هذا المنخفض الذي تعيشه منطقة الشرق الأوسط حاليا بات مستنقعا حقيقيا ومنطقة غير صالحة للسكن لولا الحاجة…. فإذا ما تلافينا مشكلة الفقر وسوء المناخ والخيم التي تعصف بها الريح…. – وبحسب صور آتية من تنسيقية مخيم الزعتري – باتت أرضه كنهر أو بحر جديد ظهر على خريطة الكرة الأرضية بعد الأمطار الغزيرة التي أصابت المخيم لتترك أرضه بعد انحسار هذا الماء طينا ووحلا تخوض بها الأقدام ما يكشف النقاب عن مدى سوء الخدمات وضعف التخطيط في هذا المخيم الذي أوْكلت به الحكومة الأردنية من قبل الأمم المتحدة لترعاه وتنظمه وأرسلت لذلك الدعم – الذي لا يعتبر كافيا ولكن لابأس فيه – الذي من المفترض أن يصب في تحسين وتنظيم  شؤن المخيم ولكن لا تحسين جديد تم لمسه…. الأمر الذي يدعو للشك طريقا إلى القلب حول مدى شفافية تعامل الأردن مع الأمر
ولكن ما يحز في القلب ويدعو للاستغراب … بأنني – وخلال بحثي عبر أيام كتابة هذا المقال – وجدت أن كثيرا من النشطاء الإغاثة الذين تكلمت معهم حول المخيمات ككل ووضعها …. قالولي بأن مخيمات النازحين في تركيا التي عمدت الأنظمة العربية في كل محفل على اعتبارها دولة خارجية  توصف بأقبح الأوصاف لعلاقاتها الدولية  ” الغير قومية ” تعتبر المخيمات فيها هي الأفضل حالا من بين كل الدول “العربية ” والنازحون فيها يعيشون ضمن كرفانات مخدمة على بساطة الخدمات ,بل وتعتبر جيدة إذا ما قورنت بمن يعيش الخيم التي لا تستر ولا تقي الناس تقلبات الطقس
بيد أن هذه المآسي وصعوبة المشاهد وقسوة واقعها ….لم يرحم السوريين من جرعة أخرى من الظلم والمأساة
فشدة القصف ,وكثافة النازحين ,وعدم اتساع المخيمات الخارجية دعت الكثير من الناس إلى الإقامة في مخيمات مؤقتة داخل المناطق المحررة من سوريا مما دعاني للبحث عمن ينقل لي صورا ومشاهدا من هذه المخيمات التي غفلت عنها عيون الإعلام والمجتمع الدولي ….. فساقني القدر للحديث مع الأخ أبو محمد الحموي .. ناشط إعلامي في جمعية عطاء للإغاثة والتنمية والذي قد زار مخيمات أطمة في الداخل السوري (مخيم الشهداء – مخيم الفاروق ,مخيم الأصيل ,مخيم رعاية الايتام ,مخيم الفرج ) .. وكانت الطامة الكبرى
” آآآآآآآه ماذا عساي أقول …… مدينة كاملة من الخيم …. وذل كثير جدا “ هي أول الكلمات التي قالها الأخ أبو محمد عن مخيمات الداخل السوري ليكمل بعدها ” سرقات ,فساد ,انعدام الدعم الإغاثي ,متاجرة مدراء بعض المخيمات بقضايا النازحين وسرقة بعضهم لمال الإغاثة ,حتى أن بعضهم بات يأخذ بطانيات من بعض الداعمين القلائل جدا في حال التواجد ليبيعها ويصرفها على ملذاته في ظل فقر أهل المخيم ببطانيات كهذه أو حتى وسائد… بل أنه في بعض الأحيان تجد عدة عوائل تقطن خيمة واحدة “الأمر الذي جعلني مذهولا .. مصدوما .. غير قادر على النطق ببنت شفة وأول ما راودني أبيات شعر لطرفة بن العبد قال فيها ((وظلم ذوي القربي أشدّ مضاضة ….. على المرء من وقع الحسام المهندِ ))
طلبت منه أن يخبرني عن واقع هذه المخيمات في ظل المنخفض الاخير … ليقول :
” تصطك عام الناس من البرد … منهم من أشعل النار ببعض العلب المعدنية ليتدفأ عليها وقودهم فيها بعض الحطب من الأشجاء المجاورة أو بعض الأحذية التالفة ومخلفات أخرى والكثير لا ساتر لهم من البرد سوى بطانية قد استلمها من أحد المنظمات الأغاثية صدفة …. هذا إن وجدت”
ويضيف : ” لقد زرت المخيم مع بداية المنخفض وواكبت وفاة 4 أطفال ممن قضو من البرد ,في ظل تواجد عدد من الحالات التي كانت أيضا تنازع وعلى وشك الموت قبل أن أغادر المخيم آنف الذكر ,الذي بات كثيرا من أهله في حالة من الحنق والحقد والغضب الشديد على كل المنظمات الدولية والإغاثية لتخليها عنهم مما دفعهم لضرب عديد من الوفود الإغاثية التي تزورهم للتعبير عن غضبهم في شح الدعم “
أنهيت مقابلتي …. لملمت أوراقي … وأغلقت حاسوبي وأنا أفكر بمدى سوء الوضع الذي وصلنا إليه….. ومدى بؤس الحال الذي يعيشه النازحون من تخلي البعيد والقريب عنهم وتركهم في في هذه الدوامة بمفردهم يعيشون تجربة التغريبة الفلسطينية التي كانوا قد شاهدوها من قبل على شاشات التلفاز عبر مسلسل للمخرج السوري حاتم علي تحت هذا الاسم … دون أن يظنوا أو يتعتقدوا أبدا بأنهم قد يعيشوها يوما ما .
 ****************************************************************************************************
* روابط مهمة  تعزز المقال وتدعم قضيته :
بعض الروابط المهمة لمن يريد نظرة أوسع لواقع اللاجئين من نواحي إحصائية وتنظيمية “رسمية” مع التذكير أن هذه الأرقام أقل من الواقع بمعدل نصف مليون على الأقل في مجموع اللاجئين العام متوزعين حول العالم “تقدير شخصي بناء على مشاهدات في لبنان، ومعلومات من الأصدقاء في لبنان وتركيا”
- الاستجابة الإقليمية للاجئين السوريينhttp://data.unhcr.org/syrianrefugees/regional.php?Lang=AR
- قصص يرويها السوريون: نظرة إنسانية على البياناتhttp://data.unhcr.org/syrianrefugees/syria.php?Lang=AR
- مجموعة صور لمخيمات {عرسال – الزعتري – مخيمات تركيا  - أطمة } :  https://www.dropbox.com/sh/1hsedczgcm0561u/zqjF6ESehK

Monday, March 17, 2014

Hama… Where Dreams Die at Security Checkpoints

prepared & Written  by @jasemalhamwe translated by @MaryamSaleh



(A photo from Lens Young Hamwi shows some checkpoints at al Asi Square in Hama)


Like the prisoners of the Moguls and Tatars who, many years ago, tried to break free of their shackles and chains as their captors dragged them away, hoping to regain what was left of their dignity before arriving at the Emperor’s Palace, the city of Hama is struggling to free itself from its shackles at this stage of the Syrian revolution.    


History books describe Hama as being an ancient city in the heart of Syria’s central region. It is surrounded by other provinces and does not share a border with any neighboring countries, and has been nicknamed “the cavern of worry” by its people. Hama’s residents have a reputation for rejecting humiliation and subservience, which has caused them to be persecuted by various military forces who have invaded the country over the years, as well as by the tyrants governing Syria. Hama’s people have even been targeted by some of their own.


Over the course of time, great and important events have taken place in the city of Hama, giving it a spot in every period of history.


In the 1980s, Hama was known as “the widow” or “the grieving mother” as a result of the many crimes committed by the Baathist regime, led by Hafez al-Assad with the assistance of his brother Rifaat. The city’s people were targeted for rejecting Baathist practices and for speaking out against them. As a result, the Assad regime committed tens of massacres against the people, under the guise of fighting the Muslim Brotherhood. The Brotherhood ignited an armed uprising in response to Assad’s repression of the people, to which the regime responded by committing massacres in what is often referred to as Hama’s Holocaust. The Syrian Air Force shelled the city while forces on the ground slaughtered, arrested, raped and looted. The regime implemented the “scorched earth” policy in order to draw Hama back into the control of the state, whose only form of dialogue with those who opposed it was violence, a fact that many individuals who spent tens of years locked away in the regime’s dungeons have testified to.


In 2011, the people’s uprising against the Assad regime was ignited, and once again, Hama took part. The city broke free of the darkness that had overcome it for decades, reborn in the pure, white guise of freedom. Million-man marches were held in the city’s Assi Square, where protesters were led in song by Ibrahim Qashoush, whose voice was then heard around the world. The people of Hama took control of the city, setting up their own checkpoints, and shaking the regime at its core. But the white dress that cloaked the city at the start of the revolution soon became stained red by bloodshed.


So where does Hama stand today, after it was occupied by regime forces who supposedly entered to cleanse the city of “terrorists” in August 2011, on the eve of the Muslim holy month of Ramadan?


Regime forces have occupied the city squares and continually patrol its streets, arresting tens of residents, as documented by the Violations Documentation in Syria and the Syrian Network for Human Rights. Arbitrary arrests have become the norm for the people of Hama, as not a single day passes where at least a few people are not arrested.


I think about these issues on a daily basis; as I browse the Internet, meet people from the city, and even now, as I sit in a cafe, sipping my tea and awaiting Mustafa. Mustafa is the pseudonym for a 25-year-old blogger who left behind his studies and his work for at the start of the revolution, which he served by working as a media activist. Today, Mustafa is wanted by the regime’s security apparatus, which is why I can’t disclose any personal details about him.


“We live in a city where one can never be sure when the area he is in will be surrounded and raided [by regime forces], who might arrest a large group of people, or just a specific few whose names ended up on the wanted list by regime informants, who have been planted in every part of the city to eavesdrop on young men, specifically to search for activists and those wanted by regime,” Mustafa said.


Mustafa estimates that there are about 200 military bases and checkpoints (fixed and temporary) in the city. They are located at the entrances to the city and its exits, between its neighborhoods, and even in the middle of city roads. The temporary checkpoints that are arbitrarily set up in at random locations are the most dangerous, because most young men pass near them without being aware of their presence, making them more susceptible to arrest. Like the fixed checkpoints, temporary checkpoints are equipped with computers, which have on them the regime’s wanted lists. Moreover, the forces at the checkpoints use walkie-talkies to communicate directly with their headquarters, where the wanted lists are also available. Most people’s names end up on these lists as a result of confessions forced out of the activists’ friends through torture, or because informants and spies were somehow able to identify these young men as belonging to the anti-regime movement.


Due to these reasons, every morning, Mustafa calls his friends in the other neighborhoods of the city, and checks social networking sites that share the city’s news, to get information about the presence of security forces in the city’s neighborhoods and roads. Mustafa has grown accustomed to taking various paths throughout the city, meanwhile avoiding regime checkpoints and security forces, who have held a strong grip on the city for a very long time.


I asked Mustafa what he means by “informants,” a word he repeated often as he spoke. “Who are they, and what is their purpose?” I asked.


“An informant is a resident of the city who sold his people and his honor in exchange for money or services from the regime,” he said. “Informants provide the regime with information about revolutionary activists or even people who discuss politics, and assist in their arrest.”


“Don’t be surprised if I tell you that an informant can be someone very close to you, or someone you trust with all your secrets,” Mustafa continued. “The Assad regime began recruiting informants in the city after the massacre of 1982, in an attempt to prevent people from discussing the details of the massacre, bringing the crimes to light, or looking into any political ideas that oppose the Baathist regime. For years, we have heard people say ‘The walls have ears,’ which means that the Syrian government knows everything through the unknown eyes and ears it has planted in society.”


Next, I asked Mustafa about the extent of peaceful or armed resistance movements in the city.


“It’s important to note that the million-man marches of Assi Square were put to an end by the Army’s invasion of the city in August 2011,” he said. “After that, we began holding small protests in Hama’s neighborhoods. Some were completely peaceful, and often ended in arrests after being stormed by security forces. Others took place under the protection of the Free Syrian Army, who helped keep security forces away from protesters. We continued holding demonstrations until the crisis that shook Tareeq-Halab neighborhood in April 2013. In the following months, the number of regime forces in the city was at an all-time high, and it was unbelievable. Though the presence of security forces patrolling the city has decreased, various neighborhoods are partially raided on a daily basis. On a typical day, like today for example, three or more neighborhoods were searched and about 20 or more young men were arrested. Sometimes, those who are arrested are released a few hours or days later, while others are still locked away in prison. Not only that, but the regime forces also steal people’s personal belongings on occasion. All of this takes place amid the deployment of temporary checkpoints in some city streets, as security forces roam the streets in their patrol vehicles, or in cars they’ve previously stolen from civilians, until late at night.”


I proceeded to ask Mustafa about the reason security forces so densely populate the city and carry out so many arrests. He said:


“Everyone knows that, since the start of the revolution, the Syrian regime’s goal has been to silence the voices asking for freedom and dignity, opposing the government, and mocking and ridiculing it. The regime’s policy of detaining citizens is carried out in all of Syria, but especially in Hama. Most arrests in the city are arbitrary. Sometimes, the detainees are released after only a few hours or days, during which they are severely humiliated and abused. However, those who have been proven to have ties to the revolution are put through severe torture as they are demanded to give up names of people they work with. When the detainees refuse to give the regime forces they are looking for, the torture often leads to death.”


“What’s interesting is that, recently, armed shabiha who roam around the city in their stolen cars stop young men for no apparent reason and confiscate their cell phones and their money,” Mustafa continued. “The armed militias beat the men they come upon in the street for no reason, and then go about their way. We once documented up to 25 such cases that took place in a single day.”


As I prepared to take my last sip of tea before the close of our conversation, I asked Mustafa a final question. “What is the one dream you wish to accomplish?”


“Before the revolution, each of us had dreams and ambitions that we worked toward,” he said. “However, we abandoned those dreams for the common dream of freedom and dignity.” Mustafa paused before he continued, his voice full of emotion, “On a personal level, I can no longer have have short-term dreams. The dreams and ambitions of any person in Hama can be destroyed in a split second. All it takes is getting stopped at a checkpoint you did not know existed, and then you and your dreams enter into a vast darkness, and the only thing you hope of is seeing light once again.”
——————————————————————————————————————————
• A link to a Google Earth map of Hama, marked with the most important regime checkpoints and military bases (You will need to zoom in to clearly make out the checkpoints):https://mapsengine.google.com/map/edit?mid=z0ZQCFg0M1x4.k_Nbj_Po7MlI
• A link to a photo album containing pictures of regime checkpoints in Hama, courtesy of Young Hamwi Lens:
• A link to a photo album containing photos of Hama’s Military Airport.
• An accurate image from the Syrian Map Center that has been edited with markings to show checkpoints and military bases:


* the Arabic version of that article on Jasem-Alhamwe blog: http://goo.gl/bUE8wF

Monday, February 17, 2014

97,505 Documented Killings in #Syria from Mar 18, 2011 to Feb 13, 2014 @syriatracker

97,505 Documented Killings in #Syria from March 18, 2011 to February 13, 2014

Detailed dataset
Google Earth
ESRI Shape Files

Please help us document the crimes in Syria at Syria Tracker - Anonymous, if you wish - Instructions for security precautions in English and Arabic - Send an Email: You may submit reports via email - Send a Tweet to @SyriaTracker - Location Matters! Please make sure you include the location or geo-location of the report when submitting via email or twitter

Attribution: Syria Tracker (a Project of Humanitarian Tracker) in collaboration with Syrian Martyrs


Saturday, February 8, 2014

94,557 Documented Killings in #Syria from Mar 18, 2011 to Jan 20, 2014 @syriatracker

Syria Tracker (a Project of Humanitarian Tracker)
94,557 Documented Killings in #Syria from March 18, 2011 to January 20, 2014

Dataset is available for download here
Google Earth (Detailed list)
Shape files are available here

Please help us document the crimes in Syria at Syria Tracker - Anonymous, if you wish - Instructions for security precautions in English and Arabic - Send an Email: You may submit reports via email - Send a Tweet to @SyriaTracker - Location Matters! Please make sure you include the location or geo-location of the report when submitting via email or twitter

Attribution: Syria Tracker (a Project of Humanitarian Tracker) in collaboration with Syrian Martyrs




Saturday, January 18, 2014

92,120 Documented Killings in #Syria from Mar 18, 2011 to Dec 31, 2013 @syriatracker

Syria Tracker (a Project of Humanitarian Tracker)
92,120 Documented Killings in #Syria from March 18, 2011 to December 31, 2013

Dataset is available for download here
Google Earth (Detailed list or animation)
Shape files are available here

Please help us document the crimes in Syria at Syria Tracker - Anonymous, if you wish - Instructions for security precautions in English and Arabic - Send an Email: You may submit reports via email - Send a Tweet to @SyriaTracker - Location Matters! Please make sure you include the location or geo-location of the report when submitting via email or twitter

Attribution: Syria Tracker (a Project of Humanitarian Tracker) in collaboration with Syrian Martyrs


Aberrations last 60 days


About Syria Tracker

Please help us document the crimes in Syria at Syria Tracker - Anonymous, if you wish - Instructions for security precautions in English and Arabic - Send an Email: You may submit reports via email - Send a Tweet to @SyriaTracker - Location Matters! Please make sure you include the location or geo-location of the report when submitting via email or twitter
Attribution: Syria Tracker (a Project of Humanitarian Tracker) in collaboration with Syrian Martyrs